• ×

05:59 مساءً , الثلاثاء 7 صفر 1440 / 16 أكتوبر 2018


 

.

هل الحالة النفسية والقلق الدائم والتفكير يؤثر على النوم والأحلام؟

إجابة د. محمد عبد العليم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 سائلة تقول :


أخاف النوم بسبب الأحلام المزعجة، وسؤالي: هل الحالة النفسية والقلق الدائم والتفكير يؤثر على النوم والأحلام؟




ان شاء الله موضوعك بسيط، وأنا أحسبُ -إن شاء الله- أنك سوف تكوني*متميزه في المستقبل، لذا أود أن أشرح لك الأمور بصورة علمية جدًّا.




النوم في مثل سنك بطبيعته يكون نومًا عميقًا وجيدًا، وبعد أن يستيقظ الإنسان منه يحس بنشاط ذهني وجسدي، بشرط أن ينام الإنسان النوم الليلي؛ لأن النوم الليلي هو الأفضل، وهو الذي يؤدي إلى نمو وترميم خلايا الجسم، وكذلك خلايا الدماغ بصورة صحيحة.


هنالك مادة تسمى (المليتونين Melatonin) تفرزها غدة في الدماغ تسمى (غدة بانيل panel)، هذه الغدة تكون في أنشط حالتها ما بين عمر العاشرة إلى الثلاثين، فإذن أنت في العمر الذي يكون فيه لديك إفراز مادة المليتونين في قمتها، وهذه المادة هي المادة الأساسية التي تضمن لنا النوم الصحيح والنوم السليم.


فمن الناحية الطبيعية البيولوجية أنت في أحسن الأوضاع، إذًا ما الذي يجعل نومك مضطربًا ومليئًا بهذه الأحلام والجاثوم، ويأتيك شيء من الوسواس؟ أنا أعتقد أن القلق هو السبب الرئيسي. ثانيًا: ربما لم ترتبي ساعتك البيولوجية بالصورة الصحيحة، وأنت في حاجة لبعض التدابير والترتيبات التي تصحح النوم بصورة تلقائية جدًّا، وهذه الأمور ذكرناها سابقًا، لكن أود أن أذكرها لك الآن:




image





أولاً: ثبتي وقت النوم ليلاً، واذهبي إلى الفراش في ساعة معلومة، هذا يؤدي إلى تناسق وتناغم كامل في وظائف الجسم والهرمونات، وكل ما يتعلق بالنوم، وهذا نسميه (تنظيم الساعة البيولوجية).




ثانيًا: تجنبي النوم النهاري على الإطلاق.




ثالثًا: عليك بالتمارين الرياضية التي تناسبك.




رابعًا: طبقي تمارين الاسترخاء،


خامسًا: أرجو أن تتجنبي تناول الأطعمة ليلاً، خاصة في الأوقات المتأخرة، وإن كان لا بد من تناول وجبة العشاء فيجب أن تكون خفيفة ويكون تناولها في وقت مبكر.




سادسًا: تجنبي أكل الشكولاتة أو شرب الشاي أو القهوة أو البيبسي ليلاً، هذه المثيرات تؤدي إلى الأحلام المزعجة.




سابعًا: عليك بأذكار النوم، احرصي عليها، ارجعي إلى كتاب الإمام النووي، اطلعي عليها بكل تفاصيلها، كما أنه من الضروري جدًّا أن تكوني قبل النوم في حالة صفاء ذهني، واسترخاء جسدي، هنا سوف يبدأ النوم يبحث عنك، وتنامي -إن شاء الله- نومًا هنيئًا ومريحًا بدون أي كوابيس.




ثامنًا: الأحلام تعاملي معها من خلال ما هو معروف، لا تحكي الأحلام السيئة، استعيذي بالله من شر الأحلام، واطلبي أفضلها وأحسنها، واتفلي على شقك الأيسر ثلاثًا إذا أتاك حلم مزعج، وإذا كنت تتذكري نهايات الحلم إذا لم تكن سعيدة، ضعي لها أنت من عندك نهايات سعيدة، هذا وجد أيضًا من أفضل أنواع العلاج.


أنا أعتقد أنك إذا التزمت بهذه التعليمات -إن شاء الله تعالى- سوف تنامين نومًا صحيًّا، وسوف يزول منك القلق والتوتر، وكذلك الوساوس، وبصفة عامة أنصحك بأمور هامة، وهي: التركيز على دراستك، وبر والديك، وأن تكون لك زمالة طيبة صادقة، وعليك بالدين والتمسك به، -وإن شاء الله- لك من الله التوفيق والسداد.


بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.
 0  0  77
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:59 مساءً الثلاثاء 7 صفر 1440 / 16 أكتوبر 2018.