• ×

قوله تعالى: {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ}سورة يوسف: الآية 46 ، ما المقصود بأفتنا؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قوله تعالى: {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ}سورة يوسف: الآية 46 ، ما المقصود بأفتنا؟

الجواب:

الفتوى في اللغة هي البيان والإيضاح لأمر مشكل، فقول الرجل ليوسف عليه السلام: {أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ} معناه بين لنا شأنها، وهذا يدل على شرف مكانة تعبير الرؤى، وأنها مكانة كبيرة، ينبغي للإنسان أن يتقي الله تعالى فيها، ويستدل بهذا بعض أهل العلم على أن تفسير الرؤى من الفتاوى، وهي في الحقيقة كذلك؛ لأنها بيان لأمر ملتبس، فالرؤى والأحلام غالبا تتضمن إشارات وإيماءات إلى معان، لا يكتشفها ولا يقف عليها كل واحد، إنما تحتاج إلى بصر نافذ، وإلى نور من الله تعالى، فلهذا ينبغي لمن يتكلم في تعبير الرؤى أن يستحضر هذا المعنى، لا كما يفعله بعض الناس كلما طلب منه تعبير حلم قال: سيأتيك خير، سيحصل لك كذا، دون أن يكون مستنداً إلى معرفة وعلم، وهذا خلاف النصيحة للناس، والله تعالى يقول: {وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} ، سواء ذلك فيما يتصل بالرؤى والأحلام، أو كان ذلك في سائر الأمور والشئون، ينبغي للإنسان أن يتحرى، وأن لا يتكلم بما لا يعلم.

ولا يلزم أن يكون من يتكلم في تعبير الرؤى أن يكون عالماً شرعياً، إنما يلزم أن يكون ذا معرفة وفراسة، وإدراك لدلالات المعاني، ودلالات المرائي الموجودة في الرؤيا، وكذلك حال الرائي، ولذلك كثير من التعبير الذي يحصل الآن عبر وسائل الإعلام ـ سواء كانت مرئية أو مسموعة أو مقروءة ـ غير مطابق للواقع؛ لأنهم لا يعتبرون حال الرائي، مع أنه مؤثر جدا، ولذلك تجد أن شخصين يريان أمراً واحداً، والتعبير مختلف، كما نُقل عن ابن سيرين أنه جاءه رجل فقال: رأيت كأني أؤذن، فقال: تحج، وأتاه آخر فقال: رأيت كأنّي أؤذن، فقال: تقطع يداك! قيل له: كيف فرقتبينهما؟! قال: رأيت للأول سيما حسنة فأوَّلت {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ} ، ورأيت للثاني سيما غير صالحة، فأوَّلت {ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ}.

وأما ما يفعله بعض المعبرين من سؤال صاحب الرؤيا عن اسم أبيه، أو اسم أمه، ثم يقول: أنت تعمل العمل الفلاني، أو تسكن في البلد الفلاني! بل من غرائب ما سمعت أن بعض المعبرين في بعض اللقاءات جاءته ورقة فيها السؤال عن رؤيا فقال: صحاب هذه الورقة في الصف الخامس على يمين الصف! فما دخل هذه الأمور في تعبير الرؤيا؟! بل هذا نوع من الكهانة! والواجب أن لا يسأل إلا أيسأل إلا عن الأشياء التي لها أثر في التعبير.

ثم لا بد أن يعلم أن تعبير الرؤيا أمر ظني وليس أمرا يقينيا، ولهذا لما عبر أبو بكر الصديق ـ وهو أعلم الأمة وأفقهها ـ رؤيا بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، قال له النبي صلى الله عليه وسلم:«أصبت بعضا، وأخطأت بعضا» ، ومعنى هذا أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بأن تعبيره وبيانه مطابقا للواقع في كل الأحوال، بل قد يصيب أحيانا، ويخطئ أحيانا، والله أعلم.


الشيخ خالد المصلح
 0  0  128
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:30 صباحًا الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017.