• ×

12:40 مساءً , الخميس 5 ربيع الأول 1442 / 22 أكتوبر 2020


 

.

خطب جمعة فضل المؤذن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته، عمّ خيره كل مخلوقاته، ووسع علمه أرضه وسماواته، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له في أسمائه وصفاته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى أصحابه وذرياته.
أما بعد، فاتقوا الله – عباد الله -، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ... ﴾.
أيها المؤمنون!
لنداء الفلاح حين تصدح به الحناجر وقع إيماني مجلل في ردهات الكون وأعماق النفس المؤمنة لا تملك التعبير عنه إلا بدمع العين وتهدّج الكلم، كما حدّث أبو بكر بن أبي طالب عن أذان معروف الكرخي قائلاً: دخلت مسجد معروف، ثم أذن، فلما أخذ في الأذان اضطرب وارتعد حين قال: أشهد أن لا إله إلا الله، فقام شعر حاجبيه ولحيته حتى خفت أن لا يتم أذانه، وانحنى حتى كاد أن يسقط. في ذلك النداء تتوالى كلمات الأذان الندي على المسامع مجددةً حقيقة الإيمان، ومذكرةً بالقضايا الكلية الكبرى التي شهد عليها الوجود وصلح بها أمر الحياة. حتى بات الكون الصامت بدوابه وحجره ومدره وشجره وما لا يُرى فيه شاهداً للصادح بذلك النداء الإيماني العظيم إن بلغه صوته، قال أبو سعيد الخدري- رضي الله عنه – لعبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة: إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك، أو باديتك، فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء، فإنه: «لا يسمع مدى صوت المؤذن، جن ولا إنس ولا شيء، إلا شهد له يوم القيامة»، قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم (رواه البخاري). وبلوغ الغاية من المغفرة ببلوغ الغاية في رفع الصوت بالنداء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "المؤذن يُغفر له مدى صوته" رواه أحمد بإسناد حسن جيد كما قال المنذري. وبرفع ذاك النداء ترفع الأعناق وتشرف يوم القيامة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة" رواه مسلم. ولأولئك الصادحين أجر من لبّى النداء وأمّ المساجد للصلاة؛ فهم من دعاهم إليها ودلّهم عليها، و"من دل على هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه". وبنداء الفلاح تطلب السكينة والأمن وتطرد الشياطين وتُبعد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان، وله ضراط؛ حتى لا يسمع التأذين " رواه البخاري ومسلم. ومَن لازَم نداء السكينة أمّنه الله يوم الفزع الأكبر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يهولهم الفزع الأكبر، ولا ينالهم الحساب، هم على كثب من مسك حتى يفرغ من حساب الخلائق" وذكر منهم: "وداع يدعو إلى الصلاة ابتغاء وجه الله" رواه الطبراني بإسناد لا بأس به كما قال المنذري. ولأذان الفلاة والقفار والوحدة مزية وأجر عظيم؛ لعظم ما قام فيها من دلالة الخشية والإيمان بالغيب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يعجب ربك - عز وجل - من راعي غنم في رأس شظية ( أي: قطعة) بجبل يؤذن للصلاة ويصلي، فيقول الله - عز وجل -: انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم للصلاة ؛ يخاف مني ؛ قد غفرت لعبدي، وأدخلته الجنة " رواه أبو داود وصححه الألباني. ولو علم الناس ما يحويه الأذان من فضائل وذخائر؛ لما سبق إليه سابق إلا اقتراعاً؛ لتنافسهم عليه، وتشاحّهم فيه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول، ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا" رواه البخاري ومسلم.
إن لِجلجلة المآذن بالنداء اليومي للصلوات الخمس معنى عميقاً، تُربط به مناحي الحياة بسر الوجود وغاية الخلق، وتصحح الاهتمامات، وتُرتّب الأولويات.

اقول ماتسمعون واستغفر الله لي ولكم انه هو لغفور الرحيم



الخطبة الثانية



الحمد لله ...
عباد الله يفتتح المؤذن نداء الفلاح بتكبير الله المتوالي؛ تكبيرة إثر تكبيرة؛ ليسمع الكون وما حواه بأن الله أكبر من كل شأن بالغاً في الشأن ما بلغ؛ الله أكبر من كل همّ، الله أكبر من كل مكر، الله أكبر من كل فقر، الله أكبر من كل قهر، الله أكبر من كل خوف، الله أكبر من كل طاغ جبار، الله أكبر من مكر الليل والنهار

وللنداء ختام مسك بكلمة التوحيد التي من كانت آخر كلامه من الدنيا دخل الجنة. إن الأذان دعوة تامة كاملة لا نقص فيها؛ إذ هو دعاء إلى أشرف العبادات، ونداء للقيام في مقام القرب والمناجاة الإلهية؛ فهلمّوا لإجابته.
لقد ألهم التكبير والآذان المجاهدون الأوائل من الصحابة ومن تبعهم وكان حثاً لهم وداعما قويا في النصر بالمعارك وإن الّان حث لنا دعم لننتصر على أنفسنا والشيطان وننتصر على دنيانا .
إن الآذان نداء سماوي فيه سكينة للنفس وراحة للبال وقد أجريت مقابلات رأيتها بنفسي على غير المسلمين لا يعرفون العربية ولا يعرفون الإسلام أصلاً أسمعوهم الأذان ’ قالوا لانعرف مايقول لكن شعرنا براحه وطمأنينة وكأنه كلام من الكتاب المقدس , فكيف يوصف الأذان ياعباد الله بأنه ترهيب وترويع للساكنين ؟
هو تذكير للنائم وتنبيه للمستيقض بأن الصلاة خير من النوم فكيف يوصف الأذان بإنه ازعاج للنائم
ثم اعلموا أن الله أمركم بالصلاةِ والسلامِ على نبيِّهِ، فقال في مُحكَم التنزيل: إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الذِيْنَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيْمًا [
اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك على نبيِّنا محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين الذين قضَوا بالحق وبه كانوا يعدِلون: أبي بكرٍ، وعمر، وعثمان، وعليٍّ، وعن سائر الصحابةِ أجمعين، وعنَّا معهم بجُودِك وكرمِك يا أكرم الأكرمين.
اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمشركين، ودمِّر أعداء الدين
اللهم عليك بمن أرادنا وأراد أمننا واستقرارنا وشعائرنا وديننا , اللهم اشغله في نفسه واجعل تدبيرخ تدبيرا عليه يار ب العالمين اللهم واجعل هذا البلد آمِنًا مُطمئنًّا وسائر بلاد المسلمين.
اللهم اجعل أعمالَنا كلَّها صالِحة، واجعلها لوجهِك خالِصة، ولا تجعل لأحدٍ فيها شيئًا.
رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة: 201].
اللهم أصلِح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم يا قويُّ يا عزيزُ يا عظيمُ يا ملِكُ يا قديرُ، اللهم انصُر المُستضعَفين من المُسلمين في الشام، اللهم كُن لهم وليًّا ونصيرًا، ومُعينًا وظَهيرًا، اللهم أيِّدهم بجنودٍ من عندك يا ربَّ العالمين، اللهم اربِط على قلوبِهم، وسدِّد رميَهم، وكُن معهم بملائكتِك يا رب العالمين.
واللهم أدِر دائرةَ السَّوءِ على عدُوِّك وعدوِّهم، اللهم اجعل كيدَهم في نُحورهم، وألقِ الرُّعبَ في قلوبهم، واجعل بأسَهم بينهم، وجُندَهم وعتادَهم عليهم، وشتِّت شملَهم، واجعلهم عِبرةً للمُعتبِرين يا عظيمُ يا قويُّ يا عزيزُ.
رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [
اللهم وفِّق إمامنا لهُداك، واجعل عمله في رِضاك، ووفِّق جميع ولاة أمور المسلمين لِما فيه رِضاكَ يا رب العالمين رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
عباد الله:ِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

 0  1  5404
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:40 مساءً الخميس 5 ربيع الأول 1442 / 22 أكتوبر 2020.